الفوائد الرئيسية لزيت الزيتون (التي تجعله إضافة مذهلة لنظامك الغذائي)

توجه إلى إيطاليا وستسمع عددًا كبيرًا من الأشخاص يتحدثون غنائيًا عن زيت الزيتون. هناك حقول كاملة مخصصة لزراعة الزيتون اللازم للزيت. في الواقع، يمكنك القول بأن زيت الزيتون يعتبر من المواد الغذائية الإيطالية الأساسية مثل الجبن والنبيذ والمعكرونة.

ويستخدمونها في كل شيء تقريبًا..

لكنهم أيضًا ليسوا الوحيدين الذين يدركون فوائده.

لطالما كان زيت الزيتون عنصرًا أساسيًا في المطبخ الإسلامي أيضًا.

في الواقع، ستجد بضع زجاجات من هذه المواد المتوفرة على موقع الانطباعات الإسلامية.

ولكن ربما لم تتحول بعد إلى عالم زيت الزيتون الرائع. وبحلول نهاية هذا المقال، نعتقد أن هذا سوف يتغير. سنشاركك الفوائد الرئيسية لزيت الزيتون.

الفائدة رقم 1 – إنه رائع لبشرتك

أراهن أنك اعتقدت أننا سنخبرك بمدى روعة زيت الزيتون عند إضافته إلى نظامك الغذائي. لا تقلق...كل هذه الأشياء قادمة.

لكن أولاً، نريد التركيز على جانب من جوانب النفط الذي غالباً ما لا يحظى بالتقدير الكافي.

إنه أمر مدهش للعناية بالبشرة!

هناك عدة أسباب لذلك. أولاً، يحتوي زيت الزيتون على الكثير من مضادات الأكسدة. بالنسبة لأولئك الذين لم يسمعوا عنها بعد، فإن مضادات الأكسدة هي المركبات التي تنقل المعركة ضد الجذور الحرة التي تتجول في جسمك. هذه الجذور الحرة هي التي تدمر الخلايا وتسبب ظهور علامات الشيخوخة.

المزيد من مضادات الأكسدة يعني عددًا أقل من الجذور الحرة. ونتيجة لذلك، تبقى خلايا بشرتك صحية وقوية.

يتمتع زيت الزيتون أيضًا بصفات ترطيب طبيعية ستصبح واضحة بمجرد تطبيقه على شعرك أو بشرتك. نعم، قد يبدو الأمر قليلاً...حسناً....زيتياً! ولكنه سيترك بشرتك ناعمة وصحية أيضًا.

وأخيرًا، يتمتع زيت الزيتون بخصائص مضادة للبكتيريا. هناك مجموعة كاملة من الأمراض الجلدية، بما في ذلك حب الشباب، التي تنشأ نتيجة للبكتيريا. القليل من زيت الزيتون على بشرتك يمكن أن يساعد في مكافحة هذه الكائنات الضارة الدقيقة والحفاظ على صحة بشرتك.

يمكنك تطبيق زيت الزيتون مباشرة على بشرتك. فقط تأكد من مسح الفائض بعد التقديم. يمكنك حتى دمجه مع ملح البحر لصنع مقشر!

وبالمناسبة، نحن على يقين من أنه يمكنك تخمين أن مضادات الأكسدة والأطعمة المضادة للبكتيريا هي الأشياء التي تريد إضافتها إلى نظامك الغذائي. لذا... سنقول فقط أن نفس الفوائد التي تحدثنا عنها في هذا القسم الكبير تنطبق أيضًا على أمعائك.

الفائدة رقم 2 – تحتوي على الكثير من الدهون الصحية

لا تزال هناك أسطورة منتشرة حتى يومنا هذا مفادها أنه يجب عليك دائمًا تناول الأطعمة قليلة الدهون.

هذا ببساطة ليس هو الحال. لا، هذا لا يعني أنه يجب عليك البدء في الإفراط في تناول الوجبات السريعة في أقرب وقت ممكن.

إنها ببساطة حالة تكون فيها بعض الدهون سيئة بالنسبة لك وبعضها الآخر مفيد لك.

الدهون السيئة هي الأنواع التي ستجدها في الكثير من الأطعمة المصنعة. هذه هي الدهون المتحولة والدهون المشبعة التي ستسبب بالتأكيد مشاكل صحية على المدى الطويل.

ثم، لديك الدهون الصحية، مثل تلك الموجودة في زيت الزيتون.

يحتوي زيت الزيتون في الغالب على دهون أحادية غير مشبعة تسمى حمض الأوليك، والتي ثبت أنها تقاوم الالتهاب. لذا، إذا كنت تعاني من مشاكل في أمعائك، فهذا هو الطعام الذي تريد إضافته إلى نظامك الغذائي.

يحتوي الزيت أيضًا على أحماض أوميغا 3 وأوميغا 6 الدهنية. كلاهما مفيد لصحة الدماغ ويحتاج جسمك إلى هذه الدهون ليعمل بأقصى طاقته.

الفائدة رقم 3 – قد يحميك من السكتات الدماغية

وبناء على هذه المعلومات حول الدهون الأحادية غير المشبعة، لدينا حقيقة أن زيت الزيتون يمكن أن يساعد في توفير الحماية من السكتات الدماغية.

وهذا ليس تخمينًا بسيطًا.

في الواقع، نحن نعرف هذا بسبب دراسة ضخمة نظرت إلى 841000 شخص من جميع أنحاء العالم. وخلصت تلك الدراسة إلى أن الأشخاص الذين يتناولون زيت الزيتون بانتظام لديهم خطر أقل بكثير للإصابة بالسكتة الدماغية.

وهذه ليست الدراسة الوحيدة التي توصلت إلى هذا الاستنتاج. كانت هناك دراسات كبيرة أخرى تشير إلى نفس النقطة.

ببساطة، أنت تحمي عقلك وقلبك وتبدأ في تناول المزيد من زيت الزيتون.

بالحديث عن هذا الموضوع…

الفائدة رقم 4 – زيت الزيتون مفيد لقلبك

يعتبر زيت الزيتون عنصرا رئيسيا في ما يسميه الكثيرون النظام الغذائي للبحر الأبيض المتوسط.

هذا مصطلح شامل يميل إلى الإشارة إلى الأنظمة الغذائية التي يميل سكان دول مثل إيطاليا وإسبانيا واليونان إلى تناولها. يتكون هذا النظام الغذائي عادة من الكثير من الفواكه والخضروات الطازجة والأسماك والقليل من اللحوم الحمراء في بعض الأحيان.

كما أنه غني جدًا بزيت الزيتون، الذي يستخدم لطهي معظم الأطعمة التي يتناولها سكان البحر الأبيض المتوسط.

أظهرت العديد من الدراسات أن الزيت يساعد على خفض مستويات الكوليسترول الضار (LDL). كما أنه يوفر بطانة واقية للأوعية الدموية ويقلل بشكل عام من خطر الإصابة بأمراض القلب.

عند دمجه مع الأطعمة الطازجة والصحية التي تتناولها في النظام الغذائي للبحر الأبيض المتوسط، يكون لديك زيت رائع لقلبك.

الفائدة رقم 5 – قد تساعدك على التحكم في نسبة السكر في الدم

الفشل في التحكم في نسبة السكر في الدم يعرضك لخطر الإصابة بمرض السكري.

عندما يرتفع مستوى السكر في الدم، يجب على جسمك إنتاج الأنسولين لمعالجة السكر. عندما يفعل ذلك كثيرًا، تبدأ في تطوير مقاومة للأنسولين. وهذا يجعله أقل فعالية، مما يعني بقاء المزيد من السكر في مجرى الدم.

والخبر السار هو أن زيت الزيتون قد يكون قادرًا على مساعدتك في مكافحة ذلك.

تظهر العديد من الدراسات أن الاستهلاك المنتظم لزيت الزيتون يبدو أن له تأثير استقرار على مستويات السكر في الدم. علاوة على ذلك، تشير بعض الدراسات إلى أنه يمكن أن يقلل من مقاومة الجسم للأنسولين.

الكلمة النهائية

هناك الكثير من زيت الزيتون مما تراه العين. وهو بالتأكيد أكثر من مجرد زيت يبرز المذاق في طعامك.

ألم يحن الوقت لبدء تجربة بعض هذه الفوائد بنفسك؟

يمكنك أن تبدأ اليوم بزيت الزيتون البكر الممتاز الفلسطيني المعصور على البارد من يافا والذي نقدمه في معرض الانطباعات الإسلامية.